فى ذكرة ما يسمى بنكبة أعلنّاها :- لن تٌرفع رايات الأمة البيضاء !

كتبها : نـارا في الثلاثاء، 11 مايو 2010 | 7 التعليقات


كَحُضن الأُمِ يَجْمَعنا ,
حضن ما لجَأَ إِليْه أحَد إلاَ واحْتَوَاه
ونحن كالأَطْفَال , مَازَالت أَقْدَمنَا بَعيدة .. !
تَحْبو إِليْهِ كَىْ تَصِل ..

يَجْذِب الأَرْوَاح مِنْ هُنا وَهُنَاك ..
كَيْفَ لاَ , وَمِسْك بدِماء الشُهَداء يَفُوح
بِجَوَانِح المُشْتَاقِين .. !

تَرْحَل الرُوح إليْه لتَبْحَث عن طفولة بريئة
أو أىّ مدْلُول للطُفُوله *
لكِنّها تَقِف عاجِزة أمَام أطْفال أَجَادُوا فَنَ الرُجُوله ..!

وَحدهُم يُقَاومُون
وَحدهُم يَرْفُضُون
وَحدهُم يَرْجُمون


هُنا أَيْقَنتُ أن القُدس سَيُبْصر النُور عَمّا قريب ..
سَنُوفِى يا قُدس , أقْسَمْنا سنُوَفِى
وَغَداَ نُشيّد الأفْراح لِتَمْضِى مَوَاكِب العِزة بِكُلِ فَخْر ,
شِعَارهَا تَهْليل وتَكْبير
وهِتافهَا منَ الأعْمَاق " هَذَا إرْثنَا مِن خَيْبر " ..




*
*
*


فى ذكرة ذلك التاريخ 15/ 5 /48
ولن أقول نكبة , لأنه عما قريب سيكون تاريخ بإذن الله نشيد له الأفراح
لن نقول سوى أننا عائدون .. ورب الكعبة عائدون ..
ونعلنها :- لن نستسلم ولن تُرفع رايات الأمة البيضاء !
ولن يطول الزمن حتى نجتمع عند الأقصى نحمل الورود , نزين بها قباب الأقصى
نملأ الساحات بجباه الطاهرين وقلوب المشتاقين ..

" نُصرة للأقصى ..

والشكر لقلوبِ بيضاء رفعت أكف الضراعة تدعوا الله أن ينصره ,
فاللهم نصراً تقر به القلوب ..